احمد العودي: العلمانية والإسلام

هل العلمانية لديها مشكلة مع الإسلام؟ أم الإسلام لديه مشكلة مع العلمانية؟!

هل العلمانية لديها مشكلة مع الإسلام؟ أم الإسلام لديه مشكلة مع العلمانية؟!

هل العلمانية لديها مشكلة مع الإسلام؟
أم الإسلام لديه مشكلة مع العلمانية؟!

في حقيقة الأمر، العلمانية ليست لديها مشكلة لا مع الإسلام ولا مع غيره من الأديان..!

(طبعاً الكلام هذا صادم بالنسبة لكثير من الناس الذين لم يعرفوا من العلمانية إلا أنها تعني فصل الدين عن الدولة، ولا يعرفون من الإسلام إلا أنه دين ودولة)..!!

للتوضيح أكثر،
سنطرح بعض الأسئلة ومن خلال الجواب عليها
سنعرف أين تكمن المشكلة؛

– هل الدول القائمة على الأنظمة العلمانية تمنع المسلمين من ممارسة شعائرهم الدينية؟!
– الجواب (لا). لا تمنع.!
إذن هذا يعني أن العلمانية ليست لديها مشكلة مع الإسلام..!

– هل المسلمين الذين عائشين في الدول العلمانية راضين عن ذلك النظام العلماني أم ساخطين؟!
– الجواب راضيين
هذا يعني أيضاً أن العلمانية ليست لديها مشكلة مع المسلمين.!!

– هل الإسلام يمنع إقامة دولة علمانية مسلمة؟!
– الجواب (لا) لا يمنع!
والدليل أن تركيا وماليزيا دول علمانية مسلمة..!!
وهذا أيضاً يعني أن الإسلام ليس لديه أية مشكلة مع العلمانية..!!

طيب طالما العلمانية بشكل عام ليست لديها مشكلة مع الأديان، ومن ضمنها الإسلام،،
والإسلام بشكل خاص ليس لديه مشكلة مع العلمانية،،
لماذا الشعوب العربية والإسلامية لا تتخذ العلمانية كوسيلة ناجحة في الحكم؟!

أين المشكلة إذاً ؟!
الجواب وبكل وضوح
يتمثل في أن:
مشكلة العلمانية تكمن في (رجال الدين)
سواءً كانوا مسلمين أم غيرهم..
لقد صَوَّر رجال الدين العلمانية على أنها كفر
لأن العلمانية تقضي على سلطتهم..
وتحد من إستغلال الدين في المكاسب السياسية لأي مذهب أو طائفة ولذلك يكفرونها..!
العلمانية تمنع منابر الدين من التحريض الطائفي ضد أبناء الوطن الواحد وهذا يقضي على نفوذهم..!
ولهذا ينبذونها.!!
العلمانية تمنع رجال الدين من الخوض في السياسة بإسم الدين ، ولذلك يكرهونها..!
العلمانية تساوي بين جميع المواطنين،
ورجال الدين ينظرون لأنفسهم بأنهم صفوة المجتمع حتى لو كانوا على خطأ،
لذلك يزندقونها.!!!
العلمانية تعطي الحق لأي مواطن أن يشغل المناصب العليا في الدولة اذا انطبقت فيه الشروط القانونية الواجب توفرها،،
ورجال الدين لا يعطون ذلك الحق إلا لمن كان من جماعتهم أو مذهبهم أو سلالتهم..!!
ولذلك يدعون على العلمانية بالهلاك.!!
العلمانية تحرر عامة الناس من تبعية رجال الدين والموت في سبيل مايدَّعون..
ولذلك يحاربونها..!!
العلمانية تنفي صفة القداسة عن رجال الدين..
لذلك يرفضونها..!!
العلمانية تقول الإختلاف لا يفسد في المواطنة قضية..
ورجال الدين يقولون يجب ان تجتمع الأمة تحت رايتنا نحن حتى ولو بالقوة..!!
ولذلك يكرهونها..!!
العلمانية تمنع المتاجرة بالدين وتمنع استغلال جهل الناس بأمور دينهم.. ورجال الدين يستغلون جهل الناس بأمور دينهم من أجل مصالحهم الذاتية أو مصالح جماعتهم فقط ..
لذلك يحقدون عليها..!!
العلمانية تدعو أبناء الوطن الواحد جميعاً برغم إختلافهم إلى المضي قُدُماً نحو المستقبل..
ورجال الدين يجرّون المجتمع بكل أطيافه نحو الماضي..!!
العلمانية تدعو إلى الحياه والعمل والكسب والعيش الكريم في الحاضر والمستقبل..
ورجال الدين يدعون إلى الموت والدمار وتدمير الحاضر والمستقبل.!!!!
العلمانية تمنحك الحق الكامل في أن تتعبد لله بالطريقة التي تراها مناسبة..
ورجال الدين يريدون منك أن تعبد الله كما يرونه هم فقط..!!
العلمانية ترى أن لكل فرد عقل مستقل بذاته وتختلف طريقة التفكير من شخص لآخر ..
ورجال الدين يرون أنهم فقط من لديهم عقول وعليك أن تفكر بطريقتهم هم فقط..!!

لذلك عندما يرى رجال الدين أن العلمانية ستجردهم من كل صلاحياتهم وامتيازاتهم التي منحوها لأنفسهم بإسم الدين،
كان لا بد عليهم من تحريض الناس على العلمانية
ووصفها على أنها كفر وزندقة .!!

Comments

comments

Print Friendly, PDF & Email

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن