الجبهة الوطنية العريضة تدعو لإسقاط نظام الانقاذ العميل

الجبهة الوطنية العريضة تدعو لإسقاط نظام الانقاذ العميل

1/ ظللنا نردد بالصوت العالى ومنذ سنوات عدة، ان نظام الانقاذ قد جلب الخزي والعار لكل الوطن ولمؤسساته، وأهان الشعب ومؤسساته، وافقر كل السودانين، وتحدثنا عن الخراب والدمار لاقتصاد الوطن وللمؤسسات الدولة، وعلى رأسها القوات المسلحة، والخدمة العامة، وتحدثنا عن القهر والتعذيب ومصادرة الحريات وقتل مئات الالاف من ابناء شعبنا، وعن الفساد الممنهج واغتصاب الحرائر وتمزيق وتقسيم الوطن، وتشريد المواطنيين داخل السودان وخارجه.
2/ والان تتحدث اليكم الجبهة الوطنية العريضة، عن عمالة رئيس النظام الذى يغير عمالته ويبدلها كما يغير المرء ملابسه، وفى سبيل حماية نفسه وخوفه من العقاب على جرائمه، لا يراعى للوطن حرمة او عزة او كبرياء، ففى كل بلد يعامل كالمتسول، ولا تقابله القيادة كما  فى الامارات العربية المتحدة، ومؤخرا فى روسيا او غيرهما، بل يرسلون له صغار الموظفين لاستقباله، وأصبح يتقرب زلفى بالعمالة تارة لإيران، واخرى لدول الخليج!! وتارة للامريكان والصين واخيرا لروسيا الإتحادية، كما ظل على الدوام تابعا ذليلا للتنظيم الدولى الارهابى للاخوان المسلمين.
3/ لقد اراقوا ماء وجوههم ووجوه السودانيين، وهم يستجدون الولايات المتحدة الامريكية لرفع العقوبات الإقتصادية عليهم، وقاد الحراك وزير الخارجية، ومدير جهاز الامن والمخابرات، وقيادات من القوات المسلحة، وقدموا التنازلات كما ترضى عنهم امريكيا التى رفعت العقوبات فى السادس من اكتوبر2017، ولم يتحسن الإقتصاد، بل زاد سوءاً، لان العيب لم يكن فى العقوبات الإقتصادية وحدها ،بل فى الفساد وتدمير البنية الإقتصادية والصرف البزخى على الجيوش الجرارة من الحكام وأجهزتهم الامنية.
4/ ورغم احتفال النظام برفع العقوبات الامريكية، والاشادة بالامريكان، ورئيسهم ودورهم، الا ان القادة الامريكيين لا يقابلون الرئيس المطلوب للعدالة الدولية، والذى يهرب من العاصمة كل ما جاءها مسئول امريكى، فيتخطى المسئول مقابلته، واشترط الامريكان ان لا يترشح الرئيس عام 2020 بعد ان بقى فى الحكم خمس دروات(اى ان لا يعدل الدستور اويبدل)، وكانت زيارة روسيا التى اعلن فيها رئيس النظام غضبا لذاته بالحرب على امريكيا واستنجاده بروسيا لحمايته ونظامه من امريكيا، وتسليح جيشه وعرض قواعد عسكرية لروسيا فى البحر الاحمر واشادته بإيران خروجا على عمالته للخليج!
ايفعل  كل ذلك  ولم يستقبله عند وصوله غير موظف فى البلدية؟ بينما يٌقابل غيره من الرؤساء رؤساء مثلهم وبما يليق بهم.
5/ وبما ان الروس يدركون كذب رئيس النظام المعهود، وتبدل كلامه وتلونه كالحرباء، فقد سجلوا كل ما قاله بل قاموا ببثه ونشره صوت وصورة، لوسائل الإعلام ليكون حجة عليه.
6/ حتى يكسب ود الروس فى بلاهة وسذاجة اعلن الحرب على امريكيا وادان تدخلها فى الشان السودانى وعزا لها دون حياء انفصال جنوب السودان، ولم يقل ان ذلك كان مقابل الوعد باعفائه من مطاردة المحكمة الجنائية له، وكما يعلم الروس ذلك، ولم يقل انه يهاجم الامريكان لانه لا يجتمعون به لانه مطارد ومطلوب للمحكمة الجنائية الدولية ولا يرغبون فى استمراره  رئيسا بعد 2020.
7/ لم يكتفِ بالهجوم على امريكيا التى امتدحها قبل ايام، بل عرض عمالته لروسيا وانه سيكون مفتاحا لها للدخول الى افريقيا، كما فعل من قبل مع الصين، يستجدى فى ذله ان يكون تحت حماية الروس نظاما وجيشا.
يا جماهير شعبنا
 بعد كل هذا، هل يجوز لكل سودانى وسودانية ايا كان موقفه وموقعه، ان يقف مكتوف الايدى ويتفرج دون حراك عن ما يفعله نظام الانقاذ؟
ان الجبهة الوطنية العريضة، تناشد كل شباب السودان وطلابه ونسائه وكل النقابات الحرة والمجتمع المدنى، وتطلب من القوات النظامية كلها التى تحمل سلاحها من مال الشعب الفقير، وتدعو العمال، والمزارعين، ورجال الاعمال، والإعلاميين، والمهنيين، والمعلمين، واساتذة الجامعات، وكل فئات الشعب السودانى الاخرى، ان تخرج فى هبة جماعية شاملة لاسقاط وازالة نظام العمالة والقهر والفساد والقتل، وان لا يستكين شعبنا، الا وقد خرً النظام صريعا ،ومحاكمة ومحاسبة كل من اجرم فى حق الوطن والمواطنيين.
يا جماهير شعبنا
لقد ظل شعبنا يتمتع بالعزة والكبرياء، فى وطن حر ذى ثراء وامكانات، ويتباهى بنسيجه الإجتماعى المترابط فى ود وأخاء مع الجيران والاصدقاء، وكعضو فاعل ومتحرك فى المجتمع الدولى، فهل نتحرك الان لازالة هذه الوصمة التى تسمى نظام الانقاذ؟!
المجد والخلود والعزة والحرية للسودان
على محمود حسنين
رئيس الجبهة الوطنية العريضة
السبت 25 نوفمبر 2017

Comments

comments

Print Friendly, PDF & Email

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن