إعادة إلانتخاب للهيئة الرئاسية بالحزب الاتحادى الديمقراطي الأصل -المكتب السياسي

الاتحادى الديمقراطي الأصل
الله    الوطن    الديمقراطية
الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل – المكتب السياسي
الأشقاء و الشقيقات :
تحية الفخر و المجد و الصمود لكم جميعا و أنتم تناضلون و تضحون بالغالي و النفيس في سبيل رفعة الوطن و تقدمه.  التحية لكل الأشقاء و الشقيقات في أصقاع الوطن و التحية لمن هم خلف البحار و لمن رحلوا طواعية أو رحلوا قسرا و هم إذ يعيشون في أراض بعيدة و تبقى قلوبهم هنا بين أبناء الشعب السوداني و وسط معاناتهم .
إن الحزب الإتحادي و قواعده العريضة عانت خلال العقد الأخير أسوأ محاولات التشرذم و التقسيم كنتيجة مباشرة لمخططات المؤتمر الوطني و أجهزته الأمنية و بمعاونة بعض الإنتهازيين و المنتفعين من عضوية الحزب  و ذلك في ظل غياب تام للعمل الديمقراطي و المؤسسي . الغياب الذي ابعد أبناء الحزب و حماة مصالحه الحقيقيين و ترك الأبواب مشرعة للباحثين عن مصالحهم الشخصية و المادية .
إن الخيار الذي أجمعت عليه الجماهير الإتحادية هو خيار المقاومة لا غير بإسقاط النظام بإستخدام كافة الأساليب المدنية و السلمية الممكنة و من ثم بناء دولة ديمقراطية يسود فيها القانون و يعم السلام ربوعها و تدور بها عجلة التنمية المتوازنة و إن عملية التغيير ككل و من ثم الحكم القويم يحتاجان إلى أحزاب ديمقراطية و مؤسسية و لذلك كان العهد الثاني الذي يرتكز على الديمقراطية و التنظيم و البناء المؤسسي .
إنتظمت القواعد الإتحادية خلال الفترة الماضية حركة تنظيمية و هيكلية دؤوبة فتم عقد العديد من المؤتمرات التنظيمية للقطاعات المهنية و الفئوية و الجغرافية و تم إعداد أوراق عمل عن قضايا متنوعة في مجالات الصحة و التعليم و الإقتصاد و الزراعة مع إنتخاب المكاتب التنفيذية و القيادية  لهذه الهياكل بصورة جماعية وهو ما أفضى إلى واقع جديد يبشر ببناء حزب الحركة الوطنية من حيث ديمقراطية البناء و مؤسسية الأداء و جذرية التغيير و التي توجت بإنعقاد المؤتمر الاستثنائي بتاريخ 28  أكتوبر 2017 ممهدا الطريق لقيام المؤتمر العام و الذي صار تحقيقه اليوم أقرب من أي وقت مضى  .
حيث تم إعادة إنتخاب الآتية أسماؤهم للهيئة الرئاسية :
أ. علي محمود حسنين
مولانا. حسن ابو سبيب
مولانا.  تاج السر الميرغني
كما تم إنتخاب :
أ. أحمد الطيب زين العابدين رئيسا للمكتب السياسي
د. حسن الخضر
أ.  أحمد عبدالله نيل
نوابا لرئيس المكتب السياسي
و أ.  أزهري الحاج مضوي مقررا للمكتب السياسي
و تم إنتخاب :
د. فاروق كرار رئيسا للمكتب التنفيذي
و أ.  أحمد عبدالله كرموش نائبا له
جماهير الشعب السوداني  :
ظل هذا النظام طيلة تاريخه المشؤوم يطلق الوعود الزائفة حول تحسين الأوضاع المعيشية و يلهث لإكتساب الشرعية بإرتمائه في أحضان المجتمع الدولي آملا في تمديد بقائه و يندرج تحت ذلك ما يشيعه النظام من وعود الرخاء بعد رفع العقوبات و كأنما هي التي كانت العائق الاساسي في طريق إزدهار الإقتصاد السوداني لا سياساته التخريبية و الفاسدة .
إن إستمرار هذا النظام الشمولي لهو أكبر خطر على ما تبقى من تراب الوطن و نؤكد أن فاتورة بقائه تتمثل في إزهاق مزيدا من أبناء هذا الشعب . و عليه فإننا نهيب بكل جماهير الشعب السوداني بالعمل اليومي و السعي الحثيث نحو إسقاط هذا النظام الإنتهازي و نحيي عبركم شهداء هذا الوطن و ليكن بيننا و بينهم العهد مسطرا بدمائهم الطاهرة إلى حين إقتلاع هذا النظام من جذوره  .
القوى السياسية المعارضة  :
إن المشهد السياسي القاتم لهو أكبر دليل على الفراغ السياسي الذي تركته المعارضة نتيجة لسياسات النظام القمعية و محاولاته المستميتة للفصل بين القوى السياسية و الشارع السوداني  .
إننا في الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل ندعو كافة القوى السياسية  و منظمات المجتمع المدني الإنتظام في مركز موحد لإسقاط النظام و تشكيل لجان المقاومة في الأحياء وصولا للإنتفاضة الشعبية .
إعلام المؤتمر
28 أكتوبر 2017

Comments

comments

Print Friendly, PDF & Email

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن