شخصيات الماضى: الشاعر احمد محمد صالح

الشاعر احمد محمد صالح

نحن جند الله جند الوطن *****إن دعا داع الفدا لن نخن
نتحدى الموت عند المحن ****نشتري المجد بأغلى ثمن
هذه الأرض لنا فليعش ***** سوداننا علماً بين الأمم
يا بني السودان هذا رمزكم ****يحمل العبء ويحمي أرضكم.

هذه الكلامات تعزف في جميع المناسبات الرسمية للدولة ويقف لها كل الشعب السوداني احتراما لها لانها تعبر عن سيادة السودان .
هذا السلام الجمهوري الذي صاغ كلماته الشاعر احمد محمد صالح و هو من مواليد مدينة ام درمان و تخرج من كلية غردون عام 1914 م اشتغل معلماً، ثم رُقّي ناظراً (مديراً) وهو في الثلاثين من عمره، كما تقلد وظائف إشرافية وإدارية في وزارة المعارف، حتى أصبح نائباً لمدير المعارف، وعمل معلماً بكلية غردون. اختير عضوًا بمجلس السيادة عند استقلال السودان عام 1956.
حفظ عيون الشعر العربي والإنجليزي.
كانت له صلات طيبة بأدباء مصر، وقد جارى نونية علي الجارم في قصيدة له. كما كان وطنياً غيوراً مصادماً للإنجليز حتى إنهم حين فرضوا على المدرسين أن يغيروا زيهم من الزي الأفرنجي إلى الجبة والقفطان، رفض الانصياع للأمر، لا نفوراً من الزي الإسلامي، ولكن رفضاً للأمر الإنجليزي.
***
اما قصيدة النشيد الوطني فلها بقية غير مشهورة عند كثير من السودانيين. فبقيتها :
نحن أسود الغاب أبناء الحروب*** لا نهاب الموت أو نخشى الخطوب
نحفظ السودان في هذي القلوب ***نفتديه من شمال أو جنوب
بالكفاح المُرُّ والعزم المتين **** وقلوب من حديد لا تلين
نهزم الشرَّ ونجلي الغاصبين ****كنسورٍ الجوِّ أو أُسْد العرين
ندفعُ الرّدَى ***نصدُّ من عدا
نردُّ من ظلم ***ونحمي العلم
في العام 1970 كانت هناك محاولات لتغير السلام الوطني الى نشيد ( امة الامجاد و الماضي العريق ) بعد قام بتليحنها فرقة الثنائي الوطني .لكن اتضح فيما بعد ان شاعر هذه القصيدة هو شاعر مصري و كانت مناسبتها تذكير العرب بماضيهم بعد النكسة العربية..

Mojahid Shorawi

Comments

comments

Print Friendly, PDF & Email

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن