فساد الانقاذ وثقافة النعاج – صبري فخري

فساد الانقاذ وثقافة النعاج

ان أكبر فساد حدث في عهد الانقاذ عندي ليست في الاموال المهولة المنهوبة .. ولا في القتل والتعذيب والتشريد الذي حدث لملايين الناس … ولا في التردي الاخلاقي الذي اجتاح الشباب من مخدرات و اغتصاب وغيره … و انما أكبر فساد يتمثل في تغيير مفاهيم الناس وتعريفهم لسلوك الناس حتى أصبح المعروف عندنا منكرا والمنكر معروفا … وهذه والله من اكبر الرزايا … كثيرا ما يصف الناس لي شخصا بأنه انسان مهذب .. و عندما أبحث عن معايير الناس أو بالأصح المعايير التي فرضتها الانقاذ و استعملت فيها كل وسائلها بما فيها اجهزتها الأمنية لترويج هذا المفهوم لتغيير الشخصية السودانية الى مجرد نعجة … تسكت عن تجاوزات الكبار ان لم تشاركهم في فسادهم و تكثر الثناء والمدح عليهم بما ليس فيهم وكل ذلك لتنال ليس رضاهم فقط بل رضا المجتمع من حولك الذي تحول بدوره الى نعاج .. يرى حسن الأدب وكمال الأخلاق في غض الطرف والتهليل للفساد والمفسدين وغير ذلك يجعلك في خانة المشاكسين ومروجي الفتن والمشاكل … و علينا ان كنا نريد لمعارضتنا ان تنجح أن نعمل بكل وسائلنا لتغيير هذا المفهوم و خلق الشخصية الناقدة المتمردة للحق والتي لا تبالي بما يقال عنه .. فالنقد البناء والرأي الجرئ والانسان الحر هو اساس الابداع … أنى للنعاج أن تبدع .. وللأسف وجدت الوسط الطبي من استشاريين واختصاصيين استسلموا أن يكونوا نعاجا و في رأي هو السبب الرئيسي في سفر المرضى للعلاج بالخارج .. لأن الابداع يرفض دوما أن يكون جلبابا للنعاج .
صبري فخري

Print Friendly, PDF & Email

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن