دكتور شوقي ابوعبيدة اخصائي باطنية: تقدمت باستقالتي من مستشفى وجامعة كسلا مرغما على ذلك

كلية الطب جامعة كسلا

السلام عليكم اخوتى في كسلا مدينتي انا دكتور شوقي ابوعبيدة اخصائي باطنية و كنت بروفيسور مساعد في كلية الطب جامعة كسلا ورئيس قسم الطب الباطن هاجرت من كسلا والان مدير قسم الطب الباطن مستشفى نجران العام بالمملكة العربية السعودية بعد ان تقدمت باستقالتي من مستشفى وجامعة كسلا  مرغما على ذلك وقد يعلم الكثير منكم ذلك  احييكم من كل قلبي كسلا درست فيها و اشتغلت فيها سنين عديدة و انها لأحب البلاد الى قلبي ولكن كنت اتسآأل عن شئ لم اجد له اجابة وقد يجيب الاخوة المسؤولين في الحكومة …. لقد بدأنا برنامجا خيريا  في مستشفى كسلا  اذ كانت لي عيادة محولة مجانية اسبوعية اعلاج فيها 125 مريض في الاسبوع اي بمعنى اخر 500 مريض في الشهر مجانا بالتعاون مع بعض شركات الادوية و الاخوة الخيرين من كسلا الذين كانوا يكفلون العديد من المرضى ونحن كنا فقط واسطة نربط الرجل الخير بالمريض  واجرينا مايقارب 16 عملية مخ واعصاب من خراج لنزيف لاورام و هم الحمد لله كلهم بخير الا وفاة واحدة كانت متاخرة و كنا نسهل للمرضى سبل العلاج الغير متوفرة في كسلا كالمناظير وكنت استضيف المرضى من كسلا مع اهلي في مدنى لعمل المناظير و الرنين وغيره وكانت لي وحدة عامرة في مستشفى كسلا وفي المقابل كان الطالب في جامعة كسلا يجد كمية كافية من الحالات للدراسة و كنت متفرغا تماما للمستشفى و الطلاب في الصباح دون ان افتح عيادتى الخاصة  في الصباح واكتفيت بدوام المساء وكان برنامجا ناجحا من خلاله استطعت ان اعالج كمية من المرضى باذن الله و اضمن لهم علاجهم الشهري من شركات الادوية و الخيرين وبمساعدة اخواني الاطباء من مدنى والخرطوم وكذلك كانت هذه الوحدة عبارة عن منبر لتدريب الطلاب و النواب والاطباء العموميين  و بحمد الله استطعت ان ادرب من خلالها مايقارب ال60 طبيب  من ابناء كسلا …. تسلطت علينا شرذمة مثل المافية حتى اترك كسلا بدأوا بكسر زجاج عربتي ثم بعد اسبوع الباب وفي عز الظهر وفي منتصف المستشفى ولم ادري من هم بعد فترة اتى مدير المستشفى مطالبا بضم العيادة والمرضى للمستشفى وفرض 20 جنيه على كل مريض مع العلم باننا كنا نراهم في مكتبي التابع للتعليم العالي  فاجبته بانهم ليس لدبهم لا تامين ولا ما يدخلون به للعيادة المحولة وانه حتى علاجهم تكفله جهات معينة  فبدوا بالعكاس وتاليب الفتن و مع العلم بان وزير الصحة كان يشارك هؤلاء المجموعة وانتهى بهم المطاف ان منعوا تعيين الاطباء في وحدتى حتى يتم تجفيفيها بدعوى انى معارض مع العلم انى لا انتمي لاي تنظيم سياسي ولا اتقاضى من وزارة الصحة ولاية كسلا سوى حافز  270 جنيه و15 جالون بنزين واتقاضى مرتبي من التعليم العالي ….  فوجدت نفسي اتابع المرضى وحدى دون اطباء و يساعدنى عدد من الاطباء بصفة غير رسمية ولما عرضت المشكلة على الجامعة تقاعست في السعي وراء حل مع المافيا فاضطررت لتقديم استقالتي و الهجرة الى السعودية معززا مكرما ….. السؤال الذي اود ان اطرحه والله لم اجد له اجابة وزير الصحة 2016 في كسلا ماذا استفدت من تكاتفك مع هؤلاء وطردي من كسلا مع انه انا الان الحمد لله وضعي احسن بمئات المرات من وضعى في كسلا التى  جئتها بعربتي ورجعت منها بعربتي  لماذا حرمت المريض الفقير من خدمة كانت تتوفر له لم تستطع انت والمرتزقين معك من تقديمها لهم والله العظيم ثلاثا لو رأيت الدموع التى رايتها انا عندما غادرت ودموع الرجال التى لا تنزل بسهولة والتى تعترض على مغادرتى و وكلهم يقول لمن تتركنا  وانا اقول لهم الله موجود لماذا حرمت الاطباء من برامج التدريب التى لم توفرها انت لهم ومن المحاضرات والسمنارات ولماذا حرمت الطلاب من استاذهم الذي يحترموه ويقدروه ولا يفهمون الباطنية الا من مدرسته التى يعتبرونها مميزة ومتفردة اليهم لماذا هل لمصلحة مع مافيتك المرتزقة واكيد كان السيد  والى كسلا يعلم  وقد طلب ان يقابلني في العيادة واعتذرت للمسؤول الذي جاءنى لان تاشيرتي كانت قد انتهت ونويت الرحيل ….. ارجو الاجابة اذا كان احد المسؤولين واكيد موجود مع تحياتي واشواقي الى كسلا الحبيبة التى عشقناها و الحمد لله مازلنا على تواصل مع المرضى الذين حرمتمونا منهم وحرمتوهم منا  واصبحنا نمارس معهم الطب على بعد ( remote medicine ) بفضل التكنولوجيا نطلب ان يصوروا لنا الكشف بالفيديو و نطلب الفحوصات بالوانس والمسنجر و بنفس التكنولوجيا نكتب الوصفات و بحمد الله يتعالج المريض …..  تحياتي لكم جميعا مجموعة كسلا مدينتي وربنا ما احرمنا منكم ولا من كسلا  15 ابريل 2017م

 

Comments

comments

Print Friendly, PDF & Email

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن