رواية باب الريح (الحلقة الاولى) للكبار فقط – طارق اللبيب

طارق اللبيب

لكم التحية ..
..
شفت يا فيصل البنية القبيل جات وقفت قدام الكشك ؟
ده صلاح بتكلم مع صاحبو فيصل .. الاتنين في السنة الاخيرة من الجامعة ..
فيصل قاليهو اي والله .. ماشاء الله تبارك الله ..
صلاح قال والله انا اربعة سنة في الجامعة دي مافي واحدة جابت لي فرت قلب الا البنية دي ..
تتخيل ملامحها مألوفة لدي لدرجة ماتتصورها ..كاني بعرفها من الطفولة . مع اني متأكد بما لايدع مجالا” للشك اني اول مرة اشوفها .مختار الله في حكمو .
فيصل قال ليهو عارف ياصلاح قالو الزول البحس احساس زي ده تجاه اي انسان
معناها الزول ده حتربطو بيهو علاقة ابدية ..
صلاح قاليهو .. عليك الله يا فيصل ماتعشمنا ساي تخلينا نمشي نسرح مع الافكار انا وراي امتحانات ..مختار الله في
حكمو ..
فيصل قاليهو هاك الاحلام دي ههه ياود اتلم زي دي انت مابتطولا ..برالمة يامعلم ..
صلاح قاليهو انا زاتي قلت كدا ههههه
واتفرقوا على كدا ..
صورة البت ماراضية تفارق مخيلة صلاح طيلة اليوم
ويتخيل في طريقة وقفتها وحركات يدها في الكلام واستمر الموضوع يومين تلاتة ومستمر في زياده مطردة ..
في واحدة في صف ناس صلاح من البنات البتكون خوتها مع الاولاد اكتر من البنات .. اسمها سارة عاملة فيها شفاتية
كدا النوع البكفكف يدين القميص ..
عندها علاقة طيبة وخوة شديدة مع صلاح ..
لاقاها الصباح قال ليها يا سارة عايزك في موضوع .
عايزك تجيبي لي تقرير كامل عن البت الفلانية دي ..
قالت ليهو ماتشيل هم بكرة اخر اليوم يكون معاك تقرير مفصل هه..
بي اختصار بكرة سارة جابت ليهو الخبر ..
قالت ليهو دي يا صلاح اسمها ناهد ابوها مغترب في السعودية عندها اخويين صغار
كانو في مقيمين هناك بس هسي الام جابت اولادها وجات سكنت هنا عشان تتابع دراسة اولادها ..
البت دي يا صلاح جميلة وانيقة ونضيفة بس مشتته وعندها حبة تسرع وكلامها كتير تاني ماعندها العوجة ..
قاليها دي بسيطة كلكن يابنات حواء الحاجات ديل عندكم ..
طيب يا سارة طبعا” انتي عارفاني انا اكتر زول بخجل من البنات
وانتي لو ما كنتي حربية انا مابقدر اتكلم معاك فعايز منك حاجة واحدة
عايزك تربطيني بيها بخيط تواصل رايك شنو ؟
قالت ليهو مافي مشكلة ..
اها بكرة سارة دي مشت تتكلم مع ناهد ..
ناهد قاطعتها قالت ليها اسمعي ياسرو انا والله بعزك شديد..
بس واحد ضعيف الشخصية وبرسل البنات ومابقدر يواجه بي نفسه ويتكلم معاي مباشر .زي ده مابلزمني ..
عليك الله اصرفيهو مني كدا ولا كدا ..
قالت ليها انتي على الاقل شوفيهو والله زول قمة الروعة بس خجول
لكن جواهو نضيف لدرجة وبرئ برئ براءة الاطفال ..
والله لو قال عايزني انا ما أتلفت ..
قالت ليها طيب خلاص امشي ربطي انتي لروحك معاهو سيبيني في حالي ..
الموضوع ده انا مالافق معاي ماتحاولي ..
قالت ليها عليك الله ماتخيبي ظني بس شوفيهو واتعرفي عليهو لو مانفع معاك
انتي تاني حره ..
قالت لا .. ثم لا.. وده كلام نهائي انا ماعايزة اشغل روحي بموضوع
من بداية الجامعة ..
سارة فاتت منها بي ظن خائب وروح منكسرة ..
لكن سارة مشت وبتتكلم مع روحها قالت : كويس يا مفتريه .انا لو ما رميتك في حبالو ما ابقى اسمي سارة وفاتت
تدبر خطة ..
والخطة كانت كالاتي ..
رجعت سارة لصلاح وقالت ليهو البت دي ماعندها اي مانع وانا اتكلمت معاها وقالت متشوقة لي لقياك وهي
بتحب الزول الببادر .. امشي طوالي وعبر ليها عن اعجابك وموضوعك ده جاهز بس حضر لي البخشيش..
تتخيلو سارة دي غلطت ولا اتصرفت صح؟
(طارق اللبيب)

Comments

comments

Print Friendly, PDF & Email

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن