قصة مرض والدة الفنان أحمد الجابرى

الفنان أحمد الجابري

مرضت والدة الفنان أحمد الجابري مرضاً أقعدها عن الحراك وهو المرض الذي جعل الفنان لا يفارقها ليوم أو ساعات وفي سبيل هذا قرر إلغاء جميع ارتباطاته الفنية والاجتماعية. استمر هذا الحال لشهر كامل والجابري يقوم بدور الابن كأفضل ما يكون دون كلل أو ملل. خاصة وهو الابن الوحيد لها دون شقيقات. كل هذا وأصدقاؤه من الفنانين والموسيقيين حضوراً معه بالمنزل، فمنزله كان من منازل أهل السودان العريق العتيد كرماً وضيافة.
ليأتي اليوم المشؤوم وما أشأمه على كل ابن وابنة إذ ألح أصدقاؤه من ساكني ضاحية من ضواحي الخرطوم عليه بضرورة إحياء حفل زواج بتلك الضاحية ..اعتذر الجابري بلطف متعذراً بوضع والدته الصحي فلم تجد اعتذاراته نفعاً أمام إلحاحهم.
المهم توكل الجابري على الحي الذي لا يموت فكان تحركه والفرقة الموسيقية نحو تلك الضاحية السكنية لإحياء الحفل.. ولما كان ذاك زمان عدم وجود وسائل اتصال كالتي موجودة الآن فقد تعذر ايصال خبر وفاة والدته التي توفيت. فكان حين عودته ليلاً يمني النفس برؤيتها بعد غيابه عنها لساعات خمس كانت هي الفترة التي توفيت فيها وبدلاً عن ذلك رأي عنقريب الجنازة (متكولاً) على حائط منزله مع وجود جمهرة من الأهل والجيران والأصدقاء والمعارف وهم في انتظاره فكان موقفاً عصيباً بحق .. المهم بقى الجابري لثلاث سنوات في حزن وغياب عن عالم الفرح بسبب والدته حتى أتى الشاعر الرقيق الصادق إلياس الى منزله وفي سبيل ذلك أقنعه بتخليد ذكراها بنصٍ غنائي يكون بمثابة الاعتذار لها، وافق الجابري فكانت حكاية ملام (أخُت اللوم على نفسي)

يحكي الصادق بحنين:
ــ أنا ما شفت زول بحب أمو وأمو بتحبو أكتر من أحمد الجابري، لذلك كان صعب علينا اعادته للغناء مرة أخرى ولكن ربنا سهل ورجعناه تاني.
*- كيف..؟
يقول الصادق الياس:
ــ كنا قاعدين في بيت الجابري، وطلعت ليهو قصيدة وقلت ليهو يا الجابري شوف القصيدة دي، مسك الورقة وبدأ يقرأ لحد ما وصل:
يا ريت اللوم يرجعني
ويرجع حالي لي حالو
وألم الباقي من عمري
وأجيب البال من الشالو
وأخت احزاني وأتريح
فبكى الجابري بكاء حاراً وقال لى:
ــ يا الصادق انا ما كنت داير ارجع للغنا تاني لكن لقيت الكلام الأنا داير أقولو للناس.
فأمسك الجابري بالعود وقام بتلحينها ثم ذهب بهاللإذاعة فخرجت الإذاعة عن بكرة ابيها لاستقبال احمد الجابري فرحين بعودته للغناءبعد عامين من الحزن وقال لهم الجابري عندي أغنية داير اغنيها..
وعندما سألوه عن اسمها قال لهم:
ــ اسمها (حكاية ملام(
فتغنى بها في برنامج صالة العرض الذي كان يقدمه المذيع علم الدين حامد، وتعتبر (حكاية ملام) نقلة في مسيرة الصادق والجابري الفنية.

اخت اللوم علي نفسي
ولا اتحسر علي عمري
اخت اللوم علي نفسي
وارجع اقول انا الغلطان
وما شفنا الندامة تفيد
تفيد زولا رجع ندمان
رجعت افتش مكاني الفات
لقيت جاء عصار غشى البلدات
وعاد كيفن الاحق الفات
والاحق الريح وكت يجري
**
حكايتي مع الملام طالت
اعيدها وديمة اتأسف
فقد محبوبة علي مكتوب
اقش في دمعي ما اتجفف
متين يا غيمة ترمي الضل
وافر البسمة زي الفل
تهل البهجة فوق الظل
واطول نوار جزيل صبري
***
يا ريت اللوم يرجعني
ويرجع حالي لي حالو
والم الباقي من عمري
واجيب البال من الشالو
واخت احزاني واتريح
اصلو البي ماريح
واحوش مشواري من بدري
واقول لي عمري ما تجري

Print Friendly, PDF & Email

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن