ولاية بنسلفانيا الامريكية تكرم السودانية هاجر سيد أحمد

هاجر سيد أحمد الشيخ

قامت السلطات في ولاية بنسلفانيا فجر أمس الخميس 16 مارس بتكريم عدد من الشخصيات التي قدمت خدمات جليله في مجال الرعايه الصحيه من أطباء وسسترات وممرضات وبعض العاملين في رعاية الاطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة وعدد من الذين قدموا خدمات جليلية للانسانية حيث تحتفي بهم الولايه كابطال حقيقيين.
وقد استطاعت الاستاذة هاجر سيدأحمد الشيخ الحصول على لقب أفضل ممرضة من بين أكثر من ألف ممرضة ترشحن لنيل الجائزة. حكومة ولاية بنسلفانيا هي التي تشرف وتعد لهذه الجائزة وتقوم باستلام ترشيحات المتنافسين من عدة جهات تشارك في التصويت ومن ثم تقوم باضافة هذه الانجازات الى مؤلف ضخم يحتوي على أسماء كل الاشخاص الذين ساهموا وباشكال مختلفة بتسجيل اسمائهم بأحرف من نور.
هاجر سيدأحمد الشيخ أكملت دراستها للهندسة الكهربائيه في جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا ونتيجة لمواقفها السياسية المناهضة للنظام الفاشي في الخرطوم اضطرت للهجرة الى أمريكا مثل الاف الكفاءات التي غادرت السودان الى المنافي وهناك شقت طريقاً آخر حيث درست التمريض وتحصلت على درجة الماجستير وتحاضر في احدى الجامعات اضافة الى وظيفتها المحببه والتي اكتسبتها من والدها الانسان الفاضل والمقاتل في سبيل الديمقراطية المرحوم سيدأحمد الشيخ.
وهاجر التي اعتادت أن تسجل انتصاراً عقب انتصار استطاعت ان تؤسس شركة خاصة بها تعمل في مجال التمريض حيث توظف معها 95 ممرضة بشكل ثابت ويقفز العدد الى قرابة ال150 في بعض الاحيان وهي تنتقي من تخدمهن بشكل صارم وفقاً لأسس وقوانين واضحه وتغطي خدماتها كل ولاية بنسلفانيا وتشمل اضافة الى المستشفيات دور المسنيين والعجزة.
هاجر أم لنابغتين هن ملاذ وريماز وتسيران على درب والدتهن وقد حصدن المزيد من الجوائز في المجال الاكاديمي وقد حظيت ملاذ بتكريم من الرئيس الامريكي السابق في العام 2012 وكان ذلك مكان حديث الصحف الامريكيه حينها.والاختين لديهن مساهمات في مجال التمثيل السينمائي والافلام الصغيرة.وهي تعتبر أن بنتيها هما مشروعها الاكبر في الحياة
المخرج الامريكي ماركوس فورهام أجبرته الانجازات التي حققتها هاجر سيدأحمد لعمل فيلم مدته ثلاثون دقيقة يحكي عن تجربتها وانجازاتها ، وفيه افادات مع عدد من الذين تعاملوا معها بشكل مباشر من المرضى أو أهاليهم ويعتبرونها ملاك رحمة حقيقةً لامجازاً ويقولون أنها وقفت الى جانب اعداد كبيرة من المرضى وشدت من أزرهم، مما ساهم كثيراً في تسريع وتائر شفائهم لانها تبذل مجهودات ضخمة في سبيل مرضاها.

شبكة راصد الاخبارية

Comments

comments

Print Friendly, PDF & Email

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن