الفريق شرطة … والنِعَم ! – سيف الدولة حمدناالله

سيف الدولة حمدناالله

03-13-2014

لا أحد يريد أن يتّعِظ أو يتعلم، ففي كل مرة يقوم النظام برمي أعوانه والذين يقفون معه في مقلب القمامة ينبت مئات مثلهم لديهم إستعداد لوضع أنفسهم في خدمته بنفس الحماس والكفاءة، وكثيراً ما قلنا أن حسنة الإنقاذ الوحيدة أنها تسقي أنصارها من نفس الماعون الذي تسقي منه خصومها، ولكن ليس لذلك أي أثر أو نتيجة في محيط الدرس الذي يمكن أن يتحقق من وراء ذلك، بخلاف الحسرة والندم الذي لا يفيد منه الناس ولا صاحبه.

ومن جنس ذلك، ما فعله ضباط الشرطة وجهاز الأمن الذين إقتحموا جامعة الخرطوم بتعليمات من القيادات الجديدة بالجهازين (الشرطة والأمن) التي لم يمضِ على تعيينها أسابيع قليلة، فليس هناك ما يشير إلى أن الجنرالات الجدد قد تعلموا شيئاً مما حدث لرفاقهم الذين فعلوا الشيئ نفسه – إستخدام الذخيرة الحية وقتل المتظاهرين – من أجل إرضاء النظام الذي ركلهم بحذائه.

مشكلة هؤلاء الضباط أنهم لا يدركون حجم الخطأ الذي يرتكبونه في حق بلدهم وأبناء وطنهم ألاّ بعد زوال الوظيفة التي من أجلها قبلوا على أنفسهم إرتكاب هذه الجرائم، وعند هذا الوقت – فقط – يدرك الضابط أنه قاتل مأجور، وأن الذي قام بإستئجاره قد غدر به وتخلى عنه بعد إرتكابه للجريمة، ولهف منه الثمن الذي منحه له في مقابل إزهاق روح الضحية ليسلّمه لقاتل مأجور آخر.

لهذا السبب، سوف يستمر الفريق شرطة هاشم محمد نور الشيخ الذي جرى تعيينه مطلع هذا الإسبوع مديراً للاحتياطي المركزي في إرتكاب نفس أخطاء وجرائم سلفه في المنصب الفريق شرطة عصام علي الشريف الذي جرى على يديه إزهاق أرواح أكثر من مائتي شاب وفتاة في عمر الزهور كانوا أحق منه بالحياة ممن تم قُتلوا بالرصاص الحي خلال مظاهرات سبتمبر وكل جريمتهم أنهم كانوا يهتفون من أجل الحرية، وها هو اليوم – الفريق عصام الشريف – قد أصبح من العوام ولباسه الرسمي جلابية “على الله”.

يكابر من جنرالات الأمن والشرطة المعزولين من يقول بأنه راضٍ ومقتنع بقرار فصله من الخدمة، فمن بين هؤلاء الملافيظ من إستعان ب “فكي” حتى يبقى في منصبه (تقرير صحيفة السوداني 12/3/2014) أو يقول بأنه لايزال وفيّاً ومخلصاً للنظام، وأنه على إستعداد لأن يقتل بعوضة في سبيل بقائه، فالضباط العظام الذين طُردوا من خدمة الشرطة والأمن ليس فيهم من كان قلبه على الإنقاذ مثل صلاح قوش الذي كان يقول بأنه على إستعداد ليقطع أوصال أي شخص يفتح فمه بكلمة يؤيد بها محاكمة الرئيس أمام المحكمة الجنائية، وهو اليوم لديه إستعداد لأن يقطع أوصال الرئيس نفسه لا أطراف معارضيه (لن يفرّط قوش في أوصال عطا هو الآخر إن وجد فرصة).

كما ليس هناك من بين فرقاء الشرطة المعزولين من كان في جسارة وإخلاص مدير الشرطة الأسبق الفريق أول محمد نجيب الطيب الذي وقف يخاطب قواته بمناسبة إحتفال شرطة المرور (3/8/2009) فقال: “أي زول يؤيد محاكمة الرئيس أمام الجنائية الدولية سوف نقطع يده ونطرده من البلاد لأنه بيكون زول ما عنده عزة أو كرامة”.

هذا النجيب لم يكمل في منصبه ستة أشهر ليلحق بمن قيل أنها كانت وراء فقده المنصب، ثم إنقلب – بعد ذلك – إلى فارس فقد نشرت عنه عدد من الصحف اليومية قوله أن ما قامت به الشرطة في إنتفاضة سبتمبر الماضي لا يشبه الشرطة السودانية ذات التاريخ المشرّف”.

لقد علمتنا الأيام بان مثل هذه الصقور الجارحة سرعان ما تنقلب الى عصافير زينة بمجرد زوال السلطة، وسوف يأتي اليوم الذي ينكر فيه كل أصحاب هذه الرتب الرفيعة مسئوليتهم عن الجرائم التي ترتكب في حق أبناء شعبنا الذين يهتفون بإسمنا ينشدون الحرية، وسوف يُدحرِج كل منهم مسئولية ذلك الى من يليه في الرتبة حتى تستقر المسئولية عند العساكر الانفار.

وهذا – بالضبط – ما حدث في شأن الذين قتلوا أبناءنا وبناتنا من شهداء إنتفاضة سبتمبر المجيدة، فمن بين كل الذين كان ينبغي أن يُساءلوا عن إرتكاب تلك المجزرة وفي مقدمتهم الذين أصدروا التعليمات بإستخدام الذخيرة الحية، لم تجر محاكمة الاّ لمتهم واحد هو وكيل العريف سامي محمد أحمد المتهم بقتل الشهيدة الدكتورة سارة عبدالباقي (وكيل العريف سامي “يُلقب بالبروف” تم فصله من الشرطة الأمنية لسوء السلوك قبل إعادة تجنيده بهذه الرتبة بسلاح الأسلحة بالقوات المسلحة).

ثم، ما القصة وراء هذا العدد من “فرقاء” الشرطة وفرقاء الأوائل!! وكم يبلغ عددهم بالخدمة والتقاعد!! فالصحيح أن تستحي شرطة الإنقاذ على عرضها وتجعل أكبر كبير فيها برتبة قمندان “عقيد”، فالشرطة في عهد الإنقاذ أصبحت ضلع في الجريمة لا في منعها ومكافحتها، فقد شهدت بنفسي “كمين” قامت بنصبه قوة من الشرطة بقيادة نقيب، ويتألف الكمين من لافتة صغيرة كتبت بخط رديئ وعُلٌقت على عمود كهرباء عند بداية شارع ترابي بوسط الكلاكلة القبة كُتب عليها: “طريق لإتجاه واحد”، ثم إختبأت قوة الشرطة عند منعرج في منتصف الطريق، لتصطاد “المخالفين” لتقوم بعد ذلك ب”تسوية” المخالفات بما يرضي الطرفين.

ملحوظة: لم يبلغ ضابط شرطة في أي دولة بالعالم – بما في ذلك الولايات المتحدة – رتبة “فريق”، كما يُعتبر السودان أول بلد – وحتماً سيكون الأخير – الذي تُعيّن فيها إمرأة في هذه الرتبة وهي الفريق شرطة نورالهدى الشفيع زوجة شقيق الرئيس عبدالله البشير والتي جرى تنصيبها في هذه الرتبة الرفيعة بموجب قرار جمهوري تقديراً لمجهودات المذكورة في مجال الطب النفسي.
ليس من الحكمة أن ينتظر الشعب أن يصحو ضمير أمثال هؤلاء الضباط بالأمن والشرطة، فسوف تدور الساقية بذات الثور إلى ما لا نهاية، فلا بد من رصد أسماء كل الضباط الذين شاركوا أو سيشاركوا في هذه الجرائم التي أرتكبت وترتكب في حق أبنائنا وبناتنا حتى يتم القصاص منهم في يوم آتٍ وقريب، فالذي يشجع مثل هؤلاء الارازل على مثل هذه الأفاعيل أن أسلافهم من السفاحين والمجرمين قد فلتوا من العقاب في أعقاب الثورات السابقة.

saifuldawlah@hotmail.com

Print Friendly, PDF & Email

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن