الألمان في أم بدة (مستشفى الراجحي) – بقلم سهير عبدالرحيم

سهير عبد الرحيم

⁠⁠⁠⁠⁠بسم الله الرحمن الرحيم

        الألمان في أم بدة

عقب الخطاب الجماهيري للرئيس عمر البشير، الذي تحدث فيه بقوله: (دايرين الألمان يجو يتعالجوا في أم بدة) حاولت أن أجمع معلومات عن ذلك المستشفى، الذي يعتقد الرئيس أن إمكانياته وأجهزته  تضاهي العلاج في ألمانيا.

وحقيقة وجدت أن تجهيزات المستشفى على أحدث طراز ، وبكفاءة عالية ، وأجهزة متطورة ، لكني وجدت – أيضا- أن المستشفى منحة من رجل الأعمال السعودي الراجحي، الذي عادة ما يجعل من غالبية استثماراته وقفا ، أو صدقة جارية لواحد من والديه ، مثل مسجد والدته  الفخيم بمكة المكرمة، والأبراج الاستثمارية  المشيّدة حوله.

ولكن…….. سبق أن ذكرنا- عدة مرات- أن رئيس الجمهورية هو شخصية لها ثقلها ، ووزنها الذي لا يقبل أن يفتتح أي شيء وكل شيء ، فمستشفى الراجحي ورغم تجهيزاته الفخيمة إلا إن الراجحي – نفسه –  لم يحضر افتتاحه – يعني صاحب المستشفى ذاااتو ما جاء ، بل أرسل موظفا من شركته ينوب عنه.. يعني بقت علينا ناس البكاء استغفروا ، والجيران كفروا.

فإذا كان صاحب المشفى لم يحضر فكان من الأولى أن يشهد الافتتاح معتمد أم بدة ، ووزير الصحة ، وبالكثير والي الخرطوم – بمعنى أنك يا معتمد أم بدة القالوا ح تفضل في حتتك ما في داعي (تحشش) بي منح الغير، وصدقاتهم.

وإذا كانت هناك مشاريع وطنية أو حتى استثمارات سودانية سعودية مشتركة فلا بأس أن يحضر الافتتاح والي الخرطوم ، ووزير الأستثمار ،  وقول معاهو وزير الخارجية.

لكن لا يستقيم – أبدا – إحراج الرئيس في الهينة والقاسية ، والمنح، والصدقات.

يبقى أن نقول مبرووك لأهالي أم بدة المستشفى، ونتمنى لهم دوام نعمة الصحة والعافية، وحفظ الله مشفاهم الجديد، ووقاه شر الإهمال ، وبؤس الحال ، وكثرة الأعطال.

خارج السور:

لو طلعنا المنح والودائع والقروض والصدقات البتجينا من بره ح نلقى الحكومة دي قاعدة في الصقيعة.

*نقلا” عن التيار

Comments

comments

Print Friendly, PDF & Email

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن