السودان ضائع بين رئيس مسطول وشعب مشغول

جنوب السودان

السودان ضاع بين رئيس وزراء مسطول وشعب مشلول

بين رئيس وزراء مسطول وشعب مشلول ها هو السودان يتقطع أوصاله ويدخل في نفق المجهول ، فالمتتبع لمسار الأمور في السودان منذ وصول البشير إلى سدة الرئاسة يتلمس بدقة ودون أي تردد ، السياسات الجهوية التي كانت تسير بها أمور السودان ، الامر الذي أخرج الشعب من الاخاء والترابط وأدخله في النفق القبلي والعنصري الذي زرعه الدكتاتور السفاح بين الشعب المشلول. . حكومة البشير التي مزقت السودان وقامت بفصل جنوبه تعتبر مسؤولة مسؤولية كاملة عما يجري في دولة جنوب السودان وكل ذلك بسبب سياسات البشير العنصرية تجاه شعب كان في يوم من الايام جزءاً من دمنا ولحمنا ، فقام بأغلاق الحدود ودعم مشار البغيض لفشل الدولة الوليدة . في السودان لا يناضل الشعب من أجل حريته الامر الذي سمح للبشير أن يبقي في الحكم لفترة 28 سنة ، وقام بأنشاء مليشيات قبلية لتدعم النظام وتقتل الشعب الذي يطالب بحريته من نظام بربري أهلك الحرث والنسل. المليشيات التي كونها البشير بقيادة حميدتي التي قتلت النساء والأطفال وتلطخت أيديها بالدماء ، هي مليشيات البشير الهمجي حين تدخل إلى منطقة يقوم أفرادها بسرقة جميع محتويات المنازل بعد أن يقتلو جميع أفراد المنزل ظلما وعدوانا . وما بين رئيس وزراء مسطول وشعب مشلول ضاع السودان وتشتت أبنائه في جميع انحاء العالم ، المطلوب من الشعب المشلول نبذ روح العنصرية والانتفاضات في وجه الطاغية الحقير من أجل مصلحة الوطن .

الطيب محمد جاده

Print Friendly, PDF & Email

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن