دهشــة في شوارع لندن

دهشــة في شوارع لندن

دهشــة في شوارع لندن

حكى لي صديقي الموسيقار عثمان النو أنه في إحدى رحلاته الفنية لأوربا إلتقى بالموسيقار
أزهري عبدالقادر , وللذين لايعرفون أزهري فهو من أبناء مدينة الدويم وعازف ماهر لآلة الأكورديون, وكان يعمل مع فرقة الفنان ابوعركي البخيت ,إلى أن ضاق به العيش وهاجر إلى بريطانيا وعمل كسائق بإحدى شركات التاكسي بمدينة لندن.
يقول أزهري :-
أنه في يوم من  أيام العمل العادية تلقيت أمراً  بالذهاب لعنوان ما لتوصيل عائلة (زوج وزوجته) إلى مكان ما (مشوار يعني)….!!
عندما وصلت بالسيارة للعنوان المحدد خرج من المنزل الزوجين ويبدو عليهم أنهم في العقد الثامن أو التاسع من العمر, وجلسا على المقعد الخلفي, وما أن تحركت السيارة دار هذا الحوار بيني وبين الخواجة:-

– الخواجة :- واضح من ملامحك أنك سوداني الجنسية.
*قلت     :- نعم….!!  ولكن كيف عرفت ذلك  ؟؟
– الخواجة :- أنا أعرف السودانيين كما أعرف كل السودان …,من أي منطقة أنت؟؟
*قلت      :- من مدينة أسمها الدويم..!!
– الخواجة :- يا سلاااام بخت الرضا..!!!!
*قلت   :- مندهشا….!!  وأنت تعرف بخت الرضا  ؟؟
– الخواجة :- يا إبني أنا مستر هدكنز الذي وضع المنهج الدراسي بالسودان بمعاونة مستر إسكوت وإسمي مكتوب في أي كتاب مر بحياتك الدراسية.
(وأنــــــــــــــــــــــا تتملكني الدهشة …!!! مستر هدكنز   معي داخل السيارة؟؟؟ سبحان الله)
– الخواجة  :- ما هي أخبار عمك (فلان)؟كبروا أولاده؟
*قلت       :- نعم….له إبن طبيب وبنته تزوجت فلان وووو………(والدهشة تزيد)
– الخواجة  :- وأخبار فلان في نهاية الشارع عند دكان فلان .
*قلت      :- والدهشة تقتلني توفى منذ عام …!!
– الخواجة :- يالهـــــا من أيام….
(تدور بخاطري أشياء عجيبة والسيارة تقترب من مكان الوصول …!!! مستر هدكنز ؟؟؟ معقول؟؟)
– الخواجة :- تعرف أنكم من أغرب شعوب العالم؟
*قلت     :- كيف؟
– الخواجة :- كل شعوب العالم حينما تقدم لأحدهم هدية فإنه إما أن  يقبلها ويشكرك وإما أن يرفضها ..!! إلا أنتم عندما تقدمون هدية تصرون إصراراً شديداً على قبولها ..!!وتغضبون إن لم يقبلها الطرف الآخر وتلزمونه على قبولها …..أليس كذلك؟؟؟
      قلت    :- نعم
– الخواجة :- هذه خصلة لم أجدها في كل شعوب العالم إلا في السودانيين.
كانت السيارة قد وصلت للعنوان المطلوب وتوقفت تماماً و نزل مستر هدكنز وادخل يده في جيبه وأخرج حفنة من الجنيهات  ووضعها في جيبي وقال لي بالدارجي الفصيح :(عشان كدا علي بالطلاق ماتقول حاجة……!!!!!).

نزلت من السيارة ووقفت في وسط الطريق بلندن وأجهشت بالبكاء ???????من حالنا وحالنا وأحوالنا  إلى أن إلتف حولي كل المآرة وهم يطلبون منى أن أكف عن ذلك  ويسألونني عن السبب……..فأقول إبتعدوا  عني:
( ما حــــا تفهمـــــونـــــــــي )!!!!!
??????????????

Comments

comments

Print Friendly, PDF & Email

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن