الخرطوم فى ستينات القرن الماضى – 1960

الخرطوم فى ستينات القرن الماضى - 1960

المكان الخرطوم الزمان ستينات القرن

المواطن السوداني اﻷنيق أناقة حيرت اﻹنجليز

عسكري المرور المنظم بزيه المميز بتطبيقه للقانون حيث لا تجد الرشوة والفساد لهما موضعا

الحكومة حفنة من أبناء الوطن الغالي مختارون بعناية فائقة علما وأخلاقا وأمانة وتفاني في العمل معيار إختيار الموظف على أساس المواطنة والعدل والمؤهل حيث لا مجال لوجاهة ولا حزب ولا عائلة والوزير ورئيس الدولة مجرد موظفين على رأس قمة النزاهة والخلق القويم تجردا ونزاهة ووطنية تشرأب لها اﻷعناق عندما كان الوزير والرئس يترجل عن الحكم وليس له بيت غير الذي يسكن فيه وليس له من حطام الدنيا إلا معاشه الذي يستحق بلا زيادة أو نقصان وقفت إحترامرلعمنا ووالدنا سر الختم الخليفة والذي قالها لي بالحرف الواحد عندما جاء معزيا في أخوه وصديقه محمد بله أثنى وأشاد بخلق والدنا في عفته وكريم خصاله وحبه لوطنه فقلت لها يا عم السر أنت كنت رئيس وزراء وتركت الحكومة وما كنت تمتلك بيت تسكنه قالها والله كيف يا إبني يكون لي بيت وأنا ما كنت إلا موظف حكومة فللهم درهم من أماجد كرام هكذا عاشو وماتو وما فرطو في الوطن الجميل تركو مناصبهم وكان الجنيه السوداني أكثر قيمة من الجنيه اﻹنجليزي

وعندما أختلت القيم وعمت الفوضي ومات الضمير صرنا إلى ماصرنا إليه

Comments

comments

Print Friendly, PDF & Email

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن