رئيس الجبهة الوطنية العريضة ينعى الفارسة المغوارة فاطمة أحمد ابراهيم

السيدة فاطمة أحمد ابراهيم

⁠⁠⁠⁠⁠                        بسم الله الرحمن الرحيم

رئيس الجبهة الوطنية العريضة ينعى الفارسة المغوارة فاطمة أحمد ابراهيم

قال تعالى:
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ. ) البقرة: 155/ 156 /157)

ينعى رئيس الجبهة الوطنية العريضة المغفور لها بإذن الله المناضلة الكبيرة الاستاذة فاطمة أحمد ابراهيم رائدة الحركة النسوية فى السودان والتى إنتقلت إلى رحمة مولاها بمدينة لندن بالمملكة المتحدة صباح اليوم السبت الموافق 12.08.2017

عرفت الاستاذة فاطمة أحمد ابراهيم بمواقفها النضالية الشجاعة المشهودة من أجل الوطن والشعب وضد الانظمة الشمولية والدكتاتورية ، حيث تحدت محاكم العدالة الناجزة للنظام المايوى وقادت جماهير الشعب السودانى من أجل اسقاطه ، وواصلت مسيرتها النضالية الفذة من أجل اسقاط نظام الانقاذ الى أن اقعدها المرض ، وكانت الفقيدة أحد أعمدة الحركة النسوية ببلادنا ، حيث أسست مع اخريات الاتحاد النسائى السودانى وحرصت على استقلاليته ، وهى أول امرأة تمثل المرأة السودانية فى السلطة التشريعية ابان الفترة الديمقراطية الثانية بالسودان عام 1965 كعضو بالهيئة البرلمانية للحزب الشيوعى السودانى وكانت عضوأ بلجنته المركزية ، وهى أول من أسس مجلة للمرأة فى بلادنا وكانت أول رئيس تحرير لها ، وانتخبت رئيسة للاتحاد النسائى الديمقراطى العالمى عام 1991 حيث كانت أول امرأة افريقية وعربية مسلمة تتبوأ هذا الموقع ، وحصدت العديد من الجوائز والاوسمة على المستوى القومى والاقليمى والدولى لدورها الرائد فى مناصرة قضايا المرأة والطفل وحقوق الانسان ، وعملت الفقيدة صاحبة المبادى والقيم من أجل وطنها لتحقيق معانى العدالة والحرية والسلام والمساواة والديمقراطية والتنمية والرفاهية لابناء شعبنا، كما ظلت وفية للقضية وهى تدعم العمل الوطنى غير وجلة ولا هيابة ولو كان ذلك علي حساب ذاتها واسرتها.

انني باسمي ونيابة عن الجبهة الوطنية العريضة قيادة وقاعدة داخل السودان وفي كل دول المهجر نعزي انفسنا ونعزي اسرتها العظيمة المعطاءة ونعزي الحزب الشيوعى السودانى ونعزي كافة جماهير الشعب السودانى ، فهى ام لكل السودانيين الشرفاء الاطهار. ولئن فارقتنا بجسدها فسوف تظل بمواقفها في قلوبنا حاضرة انتصارنا الحاسم ضد الطاغوت الانقاذي تشاركنا الانتصار الذي شاركت في صنعه.

اللهم ان فاطمة كانت غالية عندنا فاجعلها عزيزة عندك واسبغ عليها رحمتك وادخلها جناتك مع النبيين والشهداء والصديقين والهمنا واسرتها الصبر الجميل وإن العين لتدمع والقلب ليحزن وإنا لفراقك يا فاطمة لمحزونون ولا حول ولا قوة الا بالله ولانقول إلا ما يرضي الله وانا لله وانا اليه راجعون.

على محمود حسنين
رئيس الجبهة الوطنية العريضة
السبت الموافق 12.08.2017

Comments

comments

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن