حدق العيون ليك يا وطن …

الخائب الخائن الصادق المهدي

(يسرقون رغيفك … ثم يعطونك منه كِسرة … ثم يأمرونك أن تشكرهم على كرمهم … يالوقاحتهم ! ) .

هل هو حظ الأعمي ؟ أم هو الإمتحان الأسمى ؟ فتجد المنافقين بقيادة فرعونهم (البشير) ، الذي إغتصب سدة الحكم ليلا” وغدر ، وكلما تجمع سيل متدفق جارف ليقتلع الحكومة الباطشة انبري له القدر وغيرته الظروف ، وكان قضاء الله مقضيا ، تسعة وعشرون عاما” وذلك المعتوه الملقب (بلص كافوري ) يتنوع في إبدال وإحلال زبانيته المفسدون ، تسعة وعشرون عاما” وكلابه المسعورة الهائمة تنهش في ابناء ، وبنات الوطن الأحرار ؛ بلا وازع ديني او خلقي ، وكلما ظهر بريق ثورة في دجى ، تخاطفها منسوبيه بمعاول الهدم ، أو باعها لهم الأرازل المرضي من المعارضين بحفنة من المناصب ، والأموال فكانوا خصما علي الوطنية ! في سبيل جنيهات يلوثون بها انفسهم ليشمئز منهم الوطن ، والمواطن ، وتضعف همم البقية ، وتزرع في المواطن الشك في بقية المعارضات الرخيصة المتساقطة .
ولا زلنا نبكيك يا (سبتمبر) العصي ، ونبكي شباب مثل الزهور النضرة ، سالت دمائهم على ثراك ؛ كانت تنادي:
باسمك الشعب إنتصر ،
حائط السجن إنكسر …
الا أن الإنكسارة الاولي لسبتمبر كانت بقيادة (حزب الامة) في ذلك اليوم الأشر بقيادة قائد ركابها (الصادق المهدي) والخطبة المشهورة التي كان يعلمها بعض من أصدقائنا ، فخافوا ان تموت الثورة فإضطروا غير بإغين حاملين كمية ضخمة من المفرقعات (الالعاب النارية) ، واجتمعوا علي قلب رجل واحد وحزموا أمرهم ان يطلقوا فرقعتها تحت منصة (الصادق المهدي) ويصرخون:
الصادق قتل ، الصادق قتل ، حتي يخرج الشارع ويثور ، وكان تهورا محفوفا” بنداء الوطنية الغراء بعد أن كان الشعب يفور مثل المرجل ، وكذلك البلاد أنئذاك (2013م) والشوارع متعطشة للعدالة الاجتماعية ، والمساواة يحلم بها الجميع ، فسبقتهم الوشاية لجهاز الأمن ، والمستغرب ان جهاز الامن يحمي ندوة (الصادق المهدي) ، وتم القبض عليهم وهم يدخلون ميدان الخليفة ، وصعد الصادق المنبر ، وطالب الجموع بالتريث والهدوء ، وان يعودوا من حيث أتوا فماتت الثورة في مهدها ، متزرعا” الإمام بانها حقنا” للدماء ، وكانت الدماء تمتلأ بها الشوارع مسبقا “.
اما الكيان الاتحادي بقيادة مولاهم (محمد عثمان المرغني) فكان أفضل حالا” واعلن انضمامه لحكومة البشير حاميا” لمرتع الفساد ، ومنبع الإضطهاد ، واظهر مولاهم معدنه الخرب ، وأكد ان السيادة لله وما دونها هو الإلحاد ، وإتباعهم هو الكفر بعينه ، أما بقية الأحزاب الاخري فكان — لاحول لها ولاقوة – وكان أمل الشعب في الحزبين الكبيرين ولكنهما باعا دماء شعبهم ولا زالا !! وأضاعوا ، آمال الشباب وتم الحكم علي اصدقائي بسنة سجن لكليهما بسبب الألعاب النارية .
لقد حزمنا امرنا في المعركة الأخيرة التي تدور في أروقة الحركة الشعبية بالحياد والوقوف من بعيد فانه أمر داخلي لا يعنينا ، وهو صراع بين العلاقات الخارجية والاستراتيجية الممنهجة ، والدعم ، والقيادة الميدانية ، ونوجه لهم رسالة بان يضعوا الوطن في حدقات العيون ، ولا ينظروا للأمر من منطلق شخصي ، فالعيوب التي إستأصلت الوطن ، مبنية علي مفهوم المصلحة الشخصية ، وضعف النازع الديمقراطي الذي جعل من القيادات تحتفظ برئاسة كياناتها الى ما لا نهاية ، متمثلة بأطفال اولاد العز الذين يمتلكون (كرة القدم) فاذا لم يتم إختيارهم ضمن اللاعبين او تم إخراجهم ابدالا” لأحد الذين لم ياخذوا فرصة تجدهم ياخذون الكرة ويعودون لمنازلهم ، فتسامحوا ودعوا الكرة ، لياخذ الجميع فرصته في اللعب فتبادل الفرص هو المرتجى ، مع علمنا المطلق انها ستكون حركتين وثلاثة واربعة كما هو حال الكيانات السودانية ، فمن النادر ان لا تجد اصل ، وموحد ، وليبرالي وهلم جر والخ….
دعانا الزميل المميز (الرشيد سعيد) للإفطار مشكورا” ، وإنطلقت المسامرة معه عن الفقيد (جون قرنق) وتطرقنا الي حديث الصحفيين الذين قالوا لجون قرنق :
اذا فصل جنوب السودان يمكنك ان تحكمه ، فقال لهم : لماذا افصل الجنوب اذا كان يمكنني أن احكم السودان كله ؛ فكانت القومية شعاره لذلك احبه الشعب ولم ينظروا لكونه جنوبي فعندما تعشق انسان يغطي الجوهر علي المنظر وتختفي الالوان والسحنات من عيون المريدين.
التحايا لصديقي ودالفيل (ماو) ودكتور (بشري قباني) الذين أعمتهم مصلحة الوطن ، فخاضوا تجربة مرة في سجون الطغيان ، التحايا للفقيد الراحل (جون قرنق) وهو ينادي بالقومية ، ونحن نقف مع كل كيان نداءه القومية أما ما غير ذلك فهو نشاز .
محور أخير :
تسعة وعشرون عاما” والانصرافية تستوطن في عقول المعارضة والشعب ،، ماذا يضيرنا اذا طرد (طه عثمان) أو تم تعيينه رئيسا” للوزراء في مكان المغيب عقليا (بكري حسن الصالح) او ذاك الاهطل (عبدالرحيم) ؟ فكلهم فسدة وكل اناء بما فيه ينضح ، سيأتي الزمان الذي نضع فيه الموازين في نصابها ،
فنحن نلوم الذي خان وطنه وباع بلاده ؛ فهو مثل الذي يسرق من مال أبيه ليطعم اللصوص ، فلا أبوه يسامحه ولا اللصوص يكافئونه .
والخزي والعار للبشير وزبانيته الفاسدين الظالمين المستبدين .
ونتمني أن يختم قادة الحزبين الكبيرين حياتهم بصدق الطوية ، ويواروا الثري وهم أبطال لشعب ناله الظلم ، والمسغبة بسبب ركوعهم المستمر تحت عرش الديكتاتوريات .
وعشت يا وطني حرا” ، تنعم بالحرية ، والديمقراطية والسلام …

Ghalib Tayfour

Comments

comments

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن